ما هي ألعاب المحاكاة

المحاكاة هي طريقة متقنة ومفصلة للتدريب وتقليد مواقف الحياة الواقعية وتوليد المخرجات المحتملة للحدث أو الفعل. وهي طريقة تعتمد على استخدام الألعاب، وأداء الأدوار، وإجراء الدراسات على الحالة وأخيراً ظروف الدراما الإجتماعية، وذلك لمحاكاة مواقف الحياة الواقعية.

في معظم الحالات، تستخدم ألعاب المحاكاة في بناء قدرات اللاعبين/ المشاركين في عملية إتخاذ القرارات من خلال توفير نموذج من الواقع يسمح للاعبين بخلق ديناميكيات معينة تستقطب إهتمامهم من خلال الصراع والتحفيز على النجاح وكذلك مكون تحقيق الأهداف.

علاوة على ما سبق، تقدم ألعاب المحاكاة الإمكانيات اللازمة لإختبارالكفاءات التواصلية والتنظيمية من خلال بيئة تخلو من المخاطر، كما تعمل على تنمية مهارات صنع القرار مع التحفيز على عملية صياغة الأهداف. وبمفهوم أكثر اتساعا، تتيح ألعاب المحاكاة فرصة تصميم وإنجاز وتعزيز سياسات ومناهج العمل أو الحدث، كما تسمح أدوات المحاكاة للمشاركين باجتياز التعاون والعمل الجماعي دون إرتكاب أخطاء مكلفة من أجل الحصول على نتائج مثمرة، كذلك تميل المحاكاة إلى إتباع نظريات "التعلم بالممارسة".

في ألعاب المحاكاة، يكون كل ممثل فردي أو مجموعات تمثيل مطالبين بالإندماج في أدوار معينة والتفاعل مع بعضهم البعض من خلال إطار عمل يتم تعريفه مسبقًا، وعادة ما يكون اللاعبون مطالبون بحل مشكلة حيوية من خلال إتخاذ إجراء معين، أو صنع قرار ما خلال المرحلة الأولى من عملية المحاكاة، وبوجه عام تشمل عملية تصميم ألعاب المحاكاة وجود صراع ما بين مؤدي الأدوار (اللاعبون و المجموعات) و/أو وجود صراع يتعلق بالموضوع الأساسي للعبة.

اعتمادا على الهدف العام والفئة المستهدفة، قد يكون التركيز الرئيسي على عمليات صنع القرار، التطورات السياسية، وتحليل علاقة الأطراف الفاعلة فى المجتمع ببعض ، أو ديناميكيات السلوك والصراع . شكل المقابلة يختلف من المحاكاة البسيطة التى تتكون من محاكاة مفاوضات أومؤتمرات، إلى محاكاة معقدة مع ما يصل إلى أكثر من 40 شخصية و التى قد تستغرق عدة أيام.

لماذا نستخدم ألعاب المحاكاة؟

طريقة ألعاب المحاكاة هى أداة فعالة جداً لتحقيق أهداف تعلم مختلفة في نفس الوقت للأسباب التالية:

إجراء التجربة
تنطبق نفس القواعد بوجه عام في جميع ألعاب المحاكاة، حيث عليك أن تقوم بخلق مواقف يجد من خلالها المشاركون أنفسهم حيال مواقف تتطلب مهارات صناعة القرار بل ويتأثرون بقرارات الآخرين، وليس فقط مجرد العلم بظروف هذه المواقف ومناقشة الأفعال وردود الأفعال، وعموما، لابد أن تكون هناك فرصة لإجراء التجربة خلال إطار صارم من بيئة المحاكاة المزودة بالنماذج الاجتماعية للسلوك و الصراع.

التعلم
إن المعرفة المكتسبة خلال ألعاب المحاكاة لا تنتج فقط من خلال عملية إدراكية بسيطة لمحفز خارجي، وإنما أيضًا من الخبرة المكتسبة كمشارك فعال، حيث يتم اكتساب تلك الخبرة ضمن مجموعة من الأشخاص، ومن ثم، يعد تعلم أوصاف المشاكل الحقيقية والمعقدة عنصراً أساسياًـ علاوة على أن ألعاب المحاكاة تدعم ثقافة تعلم منظمة ذاتياً وموجهة نحو التطبيق العملي.

تغيير وجهة النظر
يعد تحول الأدوار عنصراً من العناصر الأساسية في لعبة المحاكاة، فعملية أداء دوراً في صراع من شأنها أن تجعل دوافع ومعوقات وإمكانيات أصحاب الشأن أكثر وضوحاً، حيث تصبح وجهات النظر الجديدة واضحة ومرئية، بالإضافة إلي إمكانية إختبار وتجريب أساليب الحل وكذلك استراتيجيات التفاوض.

التعاطف
يحمل الجانب الخاص بالتحول في الأدوار قدراً كبيراً من الأهمية حيث يجعل من التعاطف عملية قابلة للتعلم من الناحية العملية، وذلك من خلال وضع المشارك في موقع شخص آخر، ولذلك، فإن المطلب الأساسي يتم استيفاؤه من خلال إكتساب نظرة ثاقبة في السلوك الشخصي للفرد وتأثيره على الآخرين.

الانعكاس الذاتي ومهارات التعامل مع الصراعات
ألعاب المحاكاة تعطي تجربة مكثفة، حيث يمكن للمشاركين إختبار وتدريب قدراتهم الإجتماعية (كيف أعمل وكيف أتصرف ضمن فريق؟ كيف يمكنني أن أضع نفسي في موقف الآخر؟ كيف أتفاعل تحت الضغط؟ كيف يمكنني إقناع الآخرين؟ كيف يمكنني شخصيا التعامل مع الصراعات؟) على وجه الخصوص، هذه التجربة توفر إتصال شخصي للتفاوض لحل الصراع وتجعل ألعاب المحاكاة، جنباً إلى جنب مع موضوعاتها ونتائجها، تعطي انطباعا دائما عند المشاركين.
أيضاً، هناك مهارات مختلفة مثل التفاوض، والتخطيط الاستراتيجي، والقدرة علي تسوية الخلافات يتم التدريب عليها وترقيتها من خلال ألعاب المحاكاة.
وعلى وجه الخصوص، تعمل تلك التجارب الشخصية المكثفة والتعلم من تلك التجارب على جعل ألعاب المحاكاة - بما في ذلك موضوعاتها ونتائجها– قادرة على ترك تأثيرًا مستداما على المشاركين.

ما الذي يمكن تعلمه من خلال ألعاب المحاكاة؟

طريقة لعبة المحاكاة تعزز الإنفتاح على الحوار، ألعاب المحاكاة تدعم نسخ الصراعات الإجتماعية والسياسية والاقتصادية السائدة، فضلا عن الفهم والتفاهم لوجهات النظر المختلفة. علاوة على ذلك، فألعاب المحاكاة هي مناسبة لإختبار طرق بديلة لحل النزاعات ،وتطوير أساليب فعالة لحل المشكلات. بطريقة ألعاب المحاكاة هذه يمكننا خلق الأسس لتبادل مثمر في الآراء، و حل نزاع بناء، ويمكننا أن نوفر الحوافز لبناء مستقبل سلمي.

الاتصال، وبناء الثقة والتعاون
في ألعاب المحاكاة يمكن للمشاركين الإبتعاد عن مواقفهم الخاصة فى الحياة بتمثيل شخصية معينة أخرى فى اللعبة. وبهذه الطريقة، فإنهم يتغلبوا على حواجز الإتصال ويقدم لهم أفضل إتصال مع "الطرف الآخر". العمل معا بشأن الإستراتيجيات والحلول الوسط في إطار لعبة المحاكاة يمكن أن يستخدم كأداة لتنمية الثقة في العلاقات. هذه العملية تضع أساسا قويا لمزيد من التعاون.

فهم أفضل لديناميكيات الصراع والفاعلين
تتميز الصراعات الإجتماعية والسياسية بالضغط على الأطراف الفاعلة بالتصرف، و المعرفة غير المكتملة من جميع عناصر الصراع، وعمليات تفاعلية بينهم. في ألعاب المحاكاة يمكن جمع خبرات عن هذه الديناميكية.

استعداد لتقديم تنازلات وحل المشكلة
استعداد الجزء الأكبر من السكان لتقديم تنازلات هو شرط أساسي لعمليات سلام ناجحة على المدى الطويل. في ألعاب المحاكاة يتعلم المشاركين بالعمل على إيجاد حلول بناءة، لفهم وجهات النظر المختلفة من خلال شخصية الأدوار والتعامل مع نقاط أخرى في وجهات النظر من خلال المفاوضات.
في نهاية لعبة المحاكاة يمكن تقييم الجوانب المختلفة بالتفصيل. والأمر متروك للميسرين/المدربين لتحديد هدف معين للتعلم ووضع تركيز خاص على هدف واحد خلال مرحلة التقييم.

© 2015 نادي المحاكاة. جميع الحقوق محفوظة.